علماء المسلمين الذين عرفهم العصر الإسلامي ، ساهموا في تأسيس قواعد العديد من العلوم و النظريات . فالحضارة

الإسلامية كانت نهضة  تزخر بأسماء عملاقة، استطاعت أن تترك الأثر الكبير في تطور العالم حتى يومنا هذا.

و رغم التطور الذي يشهده العالم الغربي اليوم في جميع المجالات ، فلا يمكن  إنكار ما قدمه هؤلاء العلماء العرب و المسلمين ،

من إنجازات علمية و فكرية مهمة أسهمت بشكل كبير في الإزدهار و النمو الذي نعيشه في وقتنا الحالي.

أشهر العلماء المسلمين

ابن سينا

هو أبو علي الحسين ابن سينا ، من أشهر العلماء المسلمين في القرن  العاشر ميلادي، ولد سنة 980 م في أزبكستان ، و

توفيعن عمر  يناهز الستة و خمسين سنة.

اشتهر أبو سينا باهتمامه الكبير بمجال الطب و الفلسفة، حتى لقبه الغربيون بأمير الأطباء لما له من اكتشافات خاصة في

اختصاص علم الأمراض و علم التشريح و المعالجة النفسانية .

ألف ابن سينا ما يقارب 2000 كتابا في اهتمامات مختلفة، اهمها كتاب ” القانون و الطب” الذي كان يعتبر المرجع الأول في علم

الطب، و كتاب “الشفاء”  الذي خصصه العالم للتعريف بالطب النفسي و أثره الكبير في الشفاء الجسدي.

  الخوارزمي

أبو عبد الله محمد بن موسى المعروف بالخوارزمي، من أعظم علماء المسلمين الذين اهتموا بمجال الفلك و الرياضيات، من أهم

أعماله كتاب ” علم الجبر”  الذي اهتم فيه بدراسة  الخوارزميات و المعادلات الرياضية و حلولها، وهو كتاب أسهم كثيرا في تقم

علم الرياضيات الحديث.

و كتاب ” الكتاب الوافي عن الحساب من خلال الإكمال و التوازن” الذي تضمن حلول الهندسة و الأحجام.

كما ساهم الخوارزمي في اختراع و استخدام الأرقام و نقلها إلى الغرب. بالإضافة إلى اعتماد علم الجبر في قضايا اسلامية،

كالميراث و قضايا الوصايا.

ابن رشد

أبو الوليد ابن احمد ابن رشد، ولد في القرن الثاني عشر الميلادي بقرطبة، من علماء المسلمين العرب الذين اهتموا بمجالات

متعددة

كالفقه و الطب و الفيزياء و الفلك. امتهن القضاة إلى جانب اهتمامه  الكبير بالفلسفة .

عرف ابن رشد باهتمامه بشرح و تفصيل نظريات الفيلسوف الإغريقي “أرسطو” خاصة التي تهتم بدراسة العلاقة بين الفلسفة و

الدين، ومن أهم مؤلفاته: “تفسيرات لآراء ارسطو حول السياسة و الشعب”.

الفرابي

أبو نصر بن محمد الفرابي أو  أفلاطون العرب، عالم و مفكر ولد سنة 872 م بكازاخستان، و قد سمي بالفرابي نسبة لمدينة

فراب التي ولد بها.

كان عالم فلسفة مشهورا في العصر الإسلامي حتى أنه لقب بأرسطو الثاني، عرف الفرابي بترحاله المستمر من أجل المعرفة،

حيت تعلم اللغة العربية ببغداد.

من أبرز مؤلفاته : كتاب “إحصاء العلوم” الذي اهتم فيه بدراسة علوم عديدة كالفلسفة و الطب و المنطق و غيرها. و قام بشرح

المؤلفات المنطقية لأرسطو.

و قد توفي بعد 80 عاما من ولادته و دفن بدمشق.

 أبو بكر الرازي

هو أبو بكر محمد بن زكريا الملقب بأبو بكر الرازي ، ولد بايران و عايش الفترة الممتدة بين 865م و 923م، عالم و كيميائي و

طبيب من أهم العلماء الأطباء المسلمين الذين برزو في عصر العلوم الذهبي.

عرف الرازي باهتمامه الواسع بفروع الطب، خاصة بعد سن الأربعين من عمره.  فقد عمل على جمع و دراسة و فهم مؤلفات

علماء الطب القدماء، عمل الرازي على ادخال اجتهاده و شروحاته في المسائل الطبية المطروحة في عصره.

ألف أبو بكر الرازي ما يقارب مئتي كتاب أغلبها في الطب و الفلسفة، أهمها مؤلف ” الحاوي في الطب” : موسوعة طبية عملاقة

تتضمن خلاصات و ملاحظات و تجارب عظماء العلماء في الطب.

ابن النفيس

من علماء المسلمين الذين نالو شهرة كبيرة في مجال الطب: هو علاء الدين بن أبي حزم القرشي، ولد سنة 1210م بسوريا و

توفي عام 1288 بمصر.

 ابن النفيس

من الرواد البارزين في مجال الطب ووظائف الأعضاء البشرية، فهو أول من اكتشف الدورة الدموية الصغرى و وضع حولها نظريات ثم

اعتمادها من قبل أطباء الغرب حتى بعد اكتشاف الدورة الدموية الكبرى.

من أشهر أعماله: كتاب ” شرح تشريح قانون ابن سينا” الذي تناول فيه الكثير من التجارب التشريحية و النظريات الطبية العلمية

حول الدورة الدموية و أعضائها.

و من مؤلفاته الشهيرة أيضا نجد مجلد ” الشامل في صناعة الطب” ، و هو موسوعة طبية شاملة . و كتاب “شرح الأدوية المركبة”

الخاص بدراسة الأدوية و تركيبها.

صورة مأخودة من: Canva