مراحل تكون الجنين ، تعد فترة الحمل من المراحل الحساسة و الهامة التي تمر منها كل امرأة، حيث تمر الحامل منذ اليوم الأول منتغيرات هرمونية و جسدية  تأثر عليها و على جنينها.

و لأن هذه الرحلة من حياة الأم تعد جد مهمة، فمن الطبيعي أن تتسائل كل حامل عن مراحل تكون الجنين و نموه،  لتتمكن من

التعامل مع التغيرات التي تحصل في كل مرحلة على حدة.

فما هي أهم  مراحل تكون الجنين في بطن أمه؟  و ما هي مميزات كل مرحلة ؟

1) مرحلة الخصوبة

مراحل تكون الجنين

أ ) الإباضة

إن احتساب فترة الخصوبة  يعد  أمرا تقريبيا، بحيث لا يمكن تحديد هذه الفترة بدقة، خاصة  إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة.

فالدورة الشهرية هي الأيام الفاصلة  بين فترتي الحيض. و في العادة، يكون أول أيام الحيض هو بداية الدورة الجديدة.

يمكن أن تستمر هذه الدورة بين 28 و 32 يوما. و هذا الإختلاف راجع  لعدة عوامل كالسن و المناخ و الغذاء.

فإن كنت ترغبين في الحمل عليك فقط الإنتباه لتردد دورتك، و معرفة فترة الإباضة لديك ، التي عادتا ما تبدأ في اليوم الثامن من

الدورة و ينتهي في اليوم الخامس عشر، فّإن اعتبرنا أن متوسط الدورة الشهرية هو 28 يوم، فإن الإباضة يمكن أن تحدث في اليوم14.

ب ) الإخصاب

يعيش الحيوان المنوي داخل رحم المرأة  من 48 إلى 72 ساعة  باحثا عن البويضة لتلقيحها.  فإذا حدث الجماع  في فترة الخصوبة

( 3 أيام قبل الإباضة و 2 أيام بعدها ) ، فإن الحيوان المنوي يلتقي بالبويضة فتتم عملية الإخصاب. لتنطلق بعد ذلك الببيضة

المخصبة في رحلة التطور و النمو و تكون الجنين.

بعد تلقيحها تتجه البيضة المخصبة إلى  الرحم لتستقر بجداره و تدخل في انقسامات متتالية، إلى أن تصبح مضغة . و تسمى

هذه  الفترة بفترة التعشيش Imbrication

و تمتد فترة الإخصاب و التعشيش حوالي 7 أسابيع. لتدخل بعد ذلك البيضة في مرحلة جديدة ، مرحلة التغيرات الكبرى: و هي

مرحلة الحمل و تستمر إلى 40 أسبوعا.

2) مرحلة الحمل

مراحل تكون الجنين

2-1) الأشهر التــــــلاثة الأولـــى

تعتبر أول ثلاتة أشهر من الحمل مرحلة هامة من مراحل تكون الجنين ، حيث تعرف كل من المرأة و الجنين تغيرات ملحوظة :

جسدية  و نفسية .

أ) الشهر الأول

تمر المرأة في هذه المرحلة من تغيرات جسدية و نفسية بسبب ارتفاع هرمونات الحمل في جسدها، و أهم هذي التغيرات :

الغثيان أول اليوم ، التعب الشديد ن،كثرة التبول ، حرقة المعدة  ، تقلب المزاج و النفور من بعض الأطعمة  ، انقطاع الطمث.

أما الحمل في هذه المرحلة فيعرف عدة تطورات هامة :

  •  تطور الكيس الأمنيوسي و هو كيس مملوء بسايل مسؤول عن حماية الجنين من الأخطار الخارجية.
  • تطور المشيمة لكي تصبح قادرة على نقل الغداء و الأكسجين إلى الجنين و التخلص من فضلاته  عن طريق الحبل السري .
  • و يعرف الجنين ظهور الملامح الأولى للوجه كالعينين و الرقبة ، و تكور الأعضاء الحيوية  كالكبد و الرئتين و القلب .
  • بدأ الدورة الدموية بالدوران بعد تكون الكريات الحمراء. إلى جانب بداية نبضات القلب بمعدل 65 نبضة كل دقيقة.

و للتعامل مع هذه التغيرات التي تحدث أثناء مراحل تكون الجنين على المرأة أن تتبع بعض الإرشادات منها :

  • استشارة  طبية دوية  طيلة فترة الحمل، للقيام بالفحوصات و التحاليل اللازمة، التي غالبا ما ينصح الطبيب خلالها بأخد المكملات

الغذائية و الفيتامينات الضرورية  كحمض الفوليك و الحديد.

  • تناول وجبات خفيفة على فترات متباعدة لتجنب الغثيان
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة  بعد استشارة الطبيب في ذلك.
  • تجنب الحركات العنيفة أو حمل اشيائ ثقيلة خاصة خلال الثلت الأول من مرحلة تكون الجنين.
  •  الإبتعاد عن أي عادة ضارة كالتدخين و الكحول و المشروبات الغازية  و الشرب المفرط للقهوة لأنها غنية بالكفيين الضار بالجنين.

ب) الشهر الثاني

في الشهر الثاني من تكون الجنين ، يصبح هذا الأخير ظاهر للعين المجردة، حيث يكون في قد  حبة أرز. فتظهر العديد من الأعضاء

الجديدة أبرزها :

  •  تشكل الدماغ من فصين و ظهور الأوعية الدموية التي توصل الدم إلى الرأس.
  • ظهور ملامح الوجه الأخرى ، العينان ، الجفون و الأذنين، والأنف.
  •  بداية تشكل أطراف الجسم بظهور أطراف غير واضحة المعالم على الجوانب، ستشكلان لاحقا كلا من اليدين و الرجلين .

ت) الشهر الثالت

تتميز هذه المرحلة من مراحل تكون الجنين بتغيرات هامة في شكل الجنين، حيث يكتمل نمو المود الفقري و الحبل

الشوكي ليبدأ الالجهاز العصبي بالتشكل. كما تبدو الأطراف واضحة بظهوراليدين و القدمين و تشكل الأصابع.

كما تعرف هذه الفترة ظهور الحبل السري الذي يربط المشيمة بالجنين لنقل الغذاء و الأكسجين له.

2-2) الأشهر التــــــلاثة الثانية

مراحل تكون االجنين

أ) الشهر الرابع

الجنين أصبح مكتملا نسبيا، فبإكتمال تكون فصائل القلب يبدإ بالخفقان، بحيث يمكن سماعه بوضوح بجهاز دوبلر الطبي.

كما تتميز هذه المرحلة أيضا بظهور الجهاز التناسلي و اكتمال نمو أعضاءه، فيصبح طبيب الأم قادرا على الإطلاع على جنس جنينها و معرفة إن كان ذكرا أو أنثى.

و باكتمال الاطراف و العضلات يصبح الجنين قادرا على الحركة داخل الرحم, فتشعر الأم بحركات خفيفة بين الفينة و الأخرى.

و أهم ما تعرفه هذه الفترة أيضا، ظهور ما يسمى بالطلاء الجبني : طبقة تتشكل فوق جلد الجنين لحمايته، و تبقى عليه حتى الولادة.

 ب) الشهر الخامس

  •  الشعر و الأظافر هي الأخرى تبدأ في النمو، و ملاحظة ظهور طبقة رقيقة من الشعر الناعم الذي يغطي كامل جسم الجنين لحمايته.
  •  تكون أسنان الجنين و ازدياد قوتها، و استمرار الهيكل العظمي في التطور ليصبح أثر قوة .
  •  أبز التغيرات التي تعرفها الأم خلال هذه الفترة من مراحل تكون الجنين هي اتساع جدار بطنها بسبب ازدياد نمو الجنين.
  •  في آخر هذا الشهر يصبح الجنين يزن قرابة  100 غرام و بطول يقارب 14 سنتمتر.

ت) الشهر الســــــادس

تظر في هذه الفترة من تكون الجنين عدة آثار على الأم بسبب الحمل :

  •  آلام متوسطة الحدة في كل من الظهر و الفخد و البطن أيضا بسبب زيادة وزن الجنين، كمان يمكن ان يكون بسبب زيادة وزن الأم
  •  نفسها. تضخم الصدر تصاحبه آلام خفيفة و تغير لون محيط الحلمة إلى اللون الداكن.
  •  أما الجنين فيصبح مكتمل الصورة تقربا، رغم كبر حجم الرأس بعض الشيء، فهو سيأخد حجمه الطبيعي حين موعد الولادة.
  • هنا يبدأ الجنين في الإستجابة للصوت فباكتمال تشكل الأذنين تصبح حاسة السمع لديه متطورة.

2-3) الأشهر التــــــلاثة الأخــــــيرة

مراحل تكون الجنين

أ) الشهر الســــــابع

  • تطور الجهاز العصبي بشكل ملحوظ بحيث أصبح بإمكان الجنين أن يرى و يسمع أفضل من السابق،
  •  تطور براعم الذوق لدى الجنين، بحيث يمكنه تمييز النكهات ، فبابتلاعه للسائل الأمنوسي الذي يتأثر بغذاء الأم، يمكن لجنينها أيضا أن يتذوق و يميو بين المالح و الحلو.
  •  زيادة قوة و عدد حركات الجنين لأن عضلاته تصبح أكثر صلابة، بالإضافة إلى زيادة وزنه ليصل حوالي 2 كلغ .
  • و مع تمام الشهر يصبح الجنين قادرا على تبديل وضعيته ليستعد للولادة .
  • مع نهاية الشهر هذا ، تزداد معناة الأم مع زيادة الوزن، إلى جانب حرقة المعدة التي يسببها نمو شعر رأس الجنين، و لتجنب هذه الحرقة قدر الإمكان، يجب على الأم أن تتناول وجبات صغيرة كل ساعتين تقريبا، و الحصول على الراحة الكافية و تجنب ارهاق نفسها، و تخزين جهدها و طاقتها ليوم الولادة.

ب) الشهرين الثـــــامن و التاسع

يكتمل النمو و التطور في هذه المرحلة من مراحل تكون الجنين، فيصبح واضح الملامح بشكل كبير، فقد اكتمل نمو جميع الأجهزة

الوظيفية ، و نمو الرئتين و استعدادهما لعملية التنفس،كما أن الدماغ و الجهاز العصبي قد نما بصورة كبيرة، بحث يمكن للجنين

تحريك الجفون و الفكين ، كما يمكنه الإبتسام و التثاؤب، و تحريك أصابع يديه بدقة.

يصبح الجنين قدرا على الإستجابة للتحركات الخارجية من أصوات وأضواء، فيتحرك كلما سمع صوتا عاليا.

و مع نهاية الشهر التاسع و اقتراب موعد الولادة ، يتخد الجنين وضعية الولادة، موجها رأسه نحو الأسفل، فهو الآن يزن ما بين 3 و

3.5 كلغ، و مستعد للخروج لهذا العالم.

3) مرحلة الولادة

مراحل تكون الجنين

بعد اكتمال مراحل تكون الجنين داخل رحم أمه، يوجه رأسه نحو عنق الرحم استعدادا للخروج. و تتسم هذه العملية بثلاث مراحل مهم:

مرحلة الإنقباضات : تبدأ بسقوط سدادة الرحم ، و يبدأ عنق الرحم في الإتساع إلى أن يصل ل 10 سنتيم تقريبا، و هذا ما يسبب

آلام شديدة جدا، ويمكن أن تستمر هذه الإنقباضات لساعات، إلى حين انفتاح عنق الرحم و اتساعه لخروج رأس الجنين.

المرحلة الثانية : تستمر فيها الإنقباضات إلى أن يظهر الرأس، فيقوم الطبيب بمساعة الجنين على الخروج بإدارة كتفيه و محاولة

جعله ينزلق، و بعد خروج الجنين يتم شفط انفه و فمه من السوائل المخاطية فيطلق الجنين صرخته الأولى ، ثم يقوم الطبيب

بقطع الحبل السري.

المرحلة الأخيرة: العملية لم تكتمل بعد، فبعد الولادة يجب إخراج المشيمة و ما بقي من آثارها من الرحم و يتم ذلك بسرعة

لتجنب فقدان الدم.

من خلال تجربتي المتواضعة، أعتبر أن فترة الحمل من أفضل و أجمل المراحل التي تمر منها الأم، فرغم طول مدتها و اشتياق الأم

للقاء وليدها، إلا أن كل مرحلة من مراحل الحمل  و تكون الجنين تعتبر مهمة، و يجب إعطاء كل مرحلة حقها من الإهتمام و

الرعاية سواء لصحة الجنين أو صحة الأم نفسها.

لذا أنصح كل حامل أو مقبلة على الحمل :

  •  أن تهتم بغذائها جيدا ، و تبتعد عن مأكولات الشارع الجهزة، وتكثر من شرب الماء و العصائر المفيدة.
  • عدم إجهاد الجسم بحمل الأشياء الثقيلة أو القيام بأعمال شاقة طوال مراحل تكون الجنين.
  •  الابتعاد كليا عن استعمال المواد الكماوية التجميلية الخصة بصباغة أو فرد الشعر لأن بإمكانها الوصول للجنين و إذاءه.
  • استشارة الطبيب عند حدوث أي عرض غير عادي، أو الشعور بتشنجات أو آلام قوية تحت البطن أو الظهر.

صورة مرخصة من Canva