مدونة الأسرة مشروع  قانون مغربي رقم 70.03، الصادر بالظهير الشريف رقم 1.04.22  في سنة 2004، و مدونة الأسرة قانون   شرعه المشرع المغربي ، و و ضعه البرلمان المغربي ، وأقره الملك محمد السادس، ونشرته  الجريدة الرسمية تحت رقم 5184 الصادر في نفس السنة.

هذه المدونة جاءت بعد ما تم نقاشها في المجتمع المغربي حول مدونة الأحوال الشخصية السابقة  التي صدرت سنة 1975 التي تعرضت للعديد من الإنتقادات والإعتراضات ولم تواكب التحولات الكبيرة التي عرفتها الأسرة المغربية وقيم المجتمع المغربي،

وبالتالي كان من الضروري إصلاحها و التغيير من بعض مقتضياتها،  من أجل و جود قانون جديد يحافظ على كيان الأسرة المغربية بأكملها ، وصون جميع حقوق الأفراد مع تحميلهم واجبات والتزامات  مع مراعاة كذلك عائلة الأفراد المهاجرين المغاربة

هنا كان التدخل الملكي، وكون الملك لجنة ملكية استشارية أوكل لها حق تعديل مدونة الأحوال الشخصية السابقة ، وكانت هذه اللجنة مكونة من علماء الشريعة الإسلامية وقضاة متخصصين ممارسين في نفس المجال و متخصصين في علم الإجتماع والتربية والنفس، وغير ذلك من  المشرعين العلميين  التي تنصب جميعها على مصلحة الأسرة ، بعد ذلك تم إخراج هذا القانون الجديد ودخل في حيز التنفيذ في فبراير سنة 2004

تعريف مدونة الأسرة

مدونة الأسرة  قانون ينظم العلاقات داخل الأسرة المغربية ، ينظمها بدءا من قبل تشكلها أي المراحل التي تسبق الزواج كالخطبة والعقد ، ينظم كذلك العلاقات الأسرية التي تصير بعد العقد

سمية هذه المدونة بمدونة الأسرة لأنها تشمل جميع الأسر سواء الرجل أو المرأة وليس كما اعتبرها البعض انها تشمل :حقوق ومراعاة  المرأة فقط ، بحيث جاء في خطاب جلالة الملك الذي اعتبر بمثابة ديباجة خاصة بهذه المدونة وقال:

“عدم اعتبار المدونة قانونا للمرأة وحدها ،بل مدونة للأسرة ، الغاية منها رفع الحيف عن النساء وحماية حقوق الاطفال وصيانة كرامة الرجل “.

مضمون هذا القانون يهدف ويكرس بصفة عامة إلى جعل المساواة بين المرأة والرجل على اعتبار أن مدونة الأسرة مبدأ من المبادئ الأساسية التي تضمن للنساء والرجال التمتع وممارسة حقوقهما بالتساوي باعتبارهما أفراد الأسرة دون  التمييز بين الرجل والمرأة

تتكون هذه المدونة من  الناحية الشكلية من 400 مادة موزعة على سبعة كتب هي:

الكتاب الأول       :          الزواج

الكتاب الثاني     :          إنحلال ميثاق الزوجية وآثاره

الكتاب الرابع      :          الأهلية والنيابة الشرعية

الكتاب الخامس  :          الوصية

الكتاب السادس :          الميراث

الكتاب السابع    :         أحكام انتقالية وختامية

وتنقسم هذه الكتب كذلك إلى أقسام مبوبة مع توزيع هذه الأبواب إلى فروع و يشمل كل فرع على عدد من المواد ، مع تحميلها بداية لباب تمهيديا التي تضمن أحكاما عامة.

ولهذه المدونة أحكام وجاءت بتوجهات جديدة وهي كالتالي :

أحكام مدونة الأسرة

  • تسري أحكام هذه المدونة طبقا للمادة الثانية على جميع المغاربة المسلمين ، لأن المغاربة غير المسلمين تسري عليهم قوانين الأحوال الشخصية العبرية
  • تسري كذلك على جميع اللاجئين المقيمين بالمغرب بما فيهم الأفراد عديمي الجنسية
  • و تسري على الأفراد التي تكون في علاقات أحد الأطراف فيها مغربيا ولو كان حاملا لجنسية أخرى.

هذه الاحكام مستمدة من الشريعة الإسلامية لذلك هي موصوفة بأنها أصيلة ، مستمدة كذلك من الشريعة الإسلامية الحنيفة و مقتبسة من القران الكريم والسنة النبوية الشريفة وإجتهادات الفقهاء .

التوجهات التي جاءت بها مدونة الأسرة

  • إعطاء دور كبير للقضاء الأسري لإيجاد حلول للمشاكل في وقت و جيز ومناسبة و فعالية، بحيث وسعت من دور النيابة العامة من أجل إعطاء الاطمئنان للأطراف ومساعدة الأفراد التي مست حقوقهم.
  • التوسيع من وسائل الإثبات من أجل الإعتماد عليها وكذلك ضمان الجزاءات الجزرية أثناء مخالفات نصوصها أو حتى محاولة استعمال تدليس في ممارستها
  •  جاءت كذلك بتعريف جديد للزواج الذي يهدف إلى إبراز ورعاية مشتركة بين الزوجين واستقرار حياتهما بحيث جعل المرأة طرف في العقد ولم تعد مجرد فرد فيه.
  •  بينت حقوق الطفل ومصالحه التي يجب مراعاتها في جميع الأحوال سواء الأمن من حيث السكن أو مستواه المعيشي جاءت بقانون يعترف بنسب الطفل الذي جاء في فترة الخطبة
  •  جاءت بمساواة بين الرجل والمرأة  في عدة أحكام من بينها رفع سن أهلية الزواج إلى 18 سنة كاملة لكلا الطرفين
  • رفع الوصاية والحجز على جميع النساء المغربيات الراشدات
  • استفادة الزوجة المطلقة من الأموال المكتسبة أثناء قيامها الزوجية
  • اهتمت بالأوضاع الأسرية للمغاربة المقيمين بالخارج
  •  جاءت بتنظيم جديد للزواج لا من حيث الإجراءات ولا المسطرات وشروط زواج القاصرات، التعدد والمكتسبات بعد الزواج
  • جاءت كذلك بمسطرة جديدة وفلسفية لإنهاء العلاقة الزوجية سواء بطلاق او بتطليق وإضافات مهمة في مجال الحضانة النفقة والنسب والميراث

مدونة الأسرة هي مدونة عصرية لأنها منفتحة على مقتضيات الإتفاقيات التي وقعها وأبرمها المغرب، بحيث تعتبر هذه المدونة بمثابة ثمرة النقاشات التي شغلت رأي المجتمع المغربي لمدة طويلة ، وأخذت هذه المدونة كذلك  بعين الإعتبار الأوضاع الأسرية المغربية

لقد نصت على العديد من المقتضيات الجديدة خاصة بالنسبة للزواج والطلاق والحضانة

صورة مرخصة من: Canva