البكالوريا هي البوابة الفاصلة بين التعليم الثانوي والتعليم العالي، والتحضير لإجتيازها تدخل فيه عدة عوامل منها العوامل النفسية والجسدية ، والإبتعاد عن الأمور التي تسبب الخوف ،القلق والتوتر الذي قد يؤدي بدوره إلى الفشل.

فماهي العوامل النفسية والجسدية التي تساعد على إجتياز إمتحان البكالوريا؟ وماهي طرق الإستعداد لنيل هذه الشهادة ؟

1-العوامل النفسية

العوامل النفسية هي تلك التي تساهم بشكل غير مباشر  على اجتياز الإمتحان بسلام والتي يجب على التلميذ/ة أن يعايشها طيلة فترة ما قبل الإمتحانات وخاصة إمتحان الباكلوريا و نذكر منها:

  • أن يكون إيمانه بالله قويا.
  •  أن يكون يقينه ان الإمتحان ليس شيء تعجيزي.
  • أن يعتبره اختبار للدروس التي درسها من قبل.

2- العوامل الجسدية

الكثيرمن التلاميذ لايعطون أهمية لأجسامهم أثناء المراجعة أو الإستعداد لإجتياز إمتحان الباكلوريا ومن بين مايجب عليه فعله :

  • عدم الإستهتار بصحتهم و الحفاظ على نشاط أجسادهم.
  • الحفاظ على راحة الجسم أثناء الإستعداد لإجتياز إمتحان الباكلوريا.
  • النوم المنتظم أثناء المراجعة.
  • الإسترخاء والتفكير أن الإمتحان ليس سوى إختبار في الحياة يمرون منه وأنه ليس نهاية العالم.
  • تناول أكل صحي وطبيعي.

3- التحضير الجيد قبل دخول أيام الإمتحان

يكون هذا أثناء الدراسة طيلة السنة، وهوعدم الإستهانة بالدروس والمقررات التي تدرس في هذه الفترة التي تسبق الإمتحان، وتعتبر هذه الفترة هي الممهدة لتيسير المراجعة والمطالعة أثناء الإستعداد لإجتياز  إمتحان الباكلوريا، التي قد تكون نهاية الطريق بالنسبة للبعض وبداية لمرحلة جديدة في حياة اخرين.

4- تنظيم المراجع والدروس أثناء الإستعداد لإمتحان الباكلوريا

يكمن هذا التنظيم فيما يلي:

  • أن تعرف كيف تستغل قدراتك العقلية أثناء المراجعة.
  •  تلخيص الدروس ما أمكن بطريقتك الخاصة.
  • المراجعة بانتظام وليس بعشواية.
  •  التنويع في الدروس أثناء المراجعة مثلا: مراجعة درس في اللغة الانجليزية في الاول، والدرس الثاني يكون في اللغة العربية.
  • أن تعتمد على المراجعة والحفظ بصوت عالي وليس بصمت لأن ذلك يؤدي إلى النسيان.
  • أن تقرأ ما لخصته من الدروس بصوت مرتفع على نفسك.

5- تنظيم الوقت للحفاظ على الراحة الجسدية والنفسية

من أهم ما يجب على الطالب أن يفعله عند الإستعداد لإمتحان الباكلوريا، أو أي إمتحان آخرهو تنظيم وقته وعدم إرهاق نفسه في المذاكرة، ويعد تنظيم الوقت

من بين الأشياء التي يجب اتباعها :

  • عدم الإفراط في المراجعة، لأن هذا يؤذي إلى قلة التركيز وضعف الإستعاب وقلة المردودية.
  • الخروج من قوقعة المراجعة بالترفيه على النفس من فينة إلى أخرى بالخروج الى الحدائق.
  • الترويح على النفس بممارسة الرياضة.
  • الترويح على النفس بالجلوس مع العائة والمسامرة معهم.
  • عدم الإستهانة بالمواد الثانوية والبسيطة.

6- أهم الطرق التي يجب إتباعها اثناء الإستعداد لإمتحان الباكلوريا

أ- المراجعة الفردية

وتتجلى في ما يلي :

  • الابتعد عن الإزعاج قدر المستطاع.
  • التقلّيل من النشاطات التي تلهيك عن المذاكرة مثل: ( الهاتف ، التلفاز ، وأجهزة الألعاب )
  • البحث عن نمادج إمتحانات السنوات الفارطة مع أجوبتها بالإضافة إلى ملخصات الدروس بالمكتبات أو على الأنترنت ، حيث تسهل عليك عملية المراجعة بالإضافة إلى القدرة على إختبار نفسك دون أي ضغوطات ، الأمر الذي سيهيئك بشكل جيد للإمتحان النهائي.
  • الحفاظ على فترة الإستراحة والإبتعاد عن الضغط النفسي أو التوثر والقلق أمر مهم هو الأخر لذلك يجب احترامه أثناء المراجعة الفردية.

ب- المراجعة الجماعية

ويتجلى ذلك فيما يلي:

  • إنشاء مجموعة على احد مواقع التواصل الاجتماعي من اجل المراجعة وتبادل المعلومات .
  • المراجعة بطريقة اللعب. بوضع أسئلةٍ في أوراق وخَلطها ومن يختار ورقة يكون دوره في الإجابة على السؤال الموجود بها.
  • تخفيف التوثر والقلق من الإمتحانات بعمل إمتحانٍ تجريبي للمجموعة يُشرف عليه أحد الوالدين أو أحد الأصدقاء.

7- أهم مايجب فعله خلال ايام الامتحان

يتلخص كل ذالك فيما يلي:

  • البسملة.
  • التوكل على الله.
  • التركيز على أسئلة ورقة الإمتحان.
  • البدء بالأسئلة السهلة أولا ثم الأسئلة الصعبة.
  • الدعاء بالتوفيق والسداد في هذا الإمتحان ومن أهم الأدعية ما يلي:

” اللهمّ لا تجعل الدرجات أكبر همّي ومبلغ علمي، وارضني بما قضيت لي، اللهم سهّل عليّ ما صعب حفظه، ويسرّ لي ما استغلق فهمه، واجعل هذا العلم حُجّةً لي لا حجة علي، اللهمّ بارك لي في وقتي، وأصلح لي شأني، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين “.

” اللهمّ إنّي أستودعتك ما علّمتني، وأسألك أن تذكّرني به عند حاجتي إليه، وماتوفيقي إلّا بالله عليه توكّلت وإليه أنيب “.

” ربّي أدخلني مدخل صدق، وأخرجني مخرج صدق، واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا.

اللهمّ أعنّي على الدّراسة، ولا تجعل قلبي يملّ منها، وكن معي في كلّ لحظة، ووفّقني لما تحبّ وترضى “.

  • الثقة في النفس، أكد عليها جميع خبراء و علماء النفس لأن النجاح شيء يصنعه الشخص بيديه، بالكشف عن طاقته وقدراتها بمساعدة غيره والتي يوضفها ويطورها ويرتفع بها نحو الافضل.
  • أن يعتبر الإمتحان كسائر الإمتحانات فلا يقلق ولا ينفعل بتغير مؤسسته أو بالقوانين المنضمة للإمتحان.
  • التركيز على الأفكار الإجابية، وجعلها المنهج الأسمى لذيه.
  • كن متفائلا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” تفاءلوا بالخيرتجدوه ” ويقال أن من التفاءل يولد الأمل والفرح والنجاح.

8) بعض النصائح الثمينة للمقبلين على إجتياز إمتحان الباكلوريا

  • حافظ على صلاتك، لا سيما صلاة الفجر.
  •  الثقة في النفس من أحمد خصال الشباب.
  • اذا كنت متعب فاسترخي و إذا كنت منفعلا فروح عن نفسك.
  • جسدك مطيتك للإمتحان فارفق به وصنه وأنصت له فبدونه لن تذهب لأي مكان.
  • كل أمر له وقت، النظام أساس النجاح فتعلم نسيان كل ماهو زائد وليست له أهمية في حياتك.
  •  تعلم تذوق أجمل ما في حياتك فالتباكي على سوء البخت لا يفيد.
  • أحسن اختيار أصدقائك واعفو عن هفواتهم .
  •  النوم الهادئ لا يتم الا في فراشك المعتاد وفي التوقيت المعتاد . دين النوم لا يسدده إلا النوم.

وفي الأخيرأتمنى النجاح والسداد لكل التلاميذ و الطلاب في جميع بقاع العالم.