يتم التعليم عن بعد بوجود وسائل مساعدة على ذلك، كوسائل التواصل الإجتماعية  التي يتم تتبعها  عبر الحاسوب أو الهاتف الأداتين الرئيسيتين ، أو عن طريق التلفاز أو الراديو، حيث يتم نقل الدروس عبرهم ،ليتلقاها التلاميذ وهم في منازلهم دون الذهاب إلى المدرسة .

و هذه أهم الطرق المساعدة على التعلم في هذه الظرفية الحساسة المرافقة لوباء كورونا.

تخصيص مكان خاص بالدراسة داخل المنزل

كيفية التعامل مع التعليم عن بعد و إيجابياته

تخصيص مكان داخل المنزل خاص بالدراسة، حيث يكون مرتب و منظم، وبعيد عن الضوضاء ، كما يجب توفير كل الأدوات التي يحتاج التلميذ للدراسة ،كي لا يضطر التوقف عن الدراسة و البحث عنها  وتشتيت التفكير و الإنتباه ، كالأقلام الملونة، والأدوات الخاصة بالرياضيات وغيرهم .

وضع برنامج خاص بوقت بت  الدروس عن بعد

معرفة الوقت الذي تبت فيه الدرس عبر التلفاز أو وسائل التواصل، ووضع جدول خاص بأوقات بت البرامج الدراسية، حتى يلتزم التلميذ  بحضور الدروس في الوقت المحدد خاصة إذا كانت مباشرة ، حتى يتسنى للتلميذ متابعتها في وقتها ، وكي لا تجتمع عليه الدروس في وقت واحد ويصبح مضغوط .

تبادل المعلومات عبر وسائل التواصل

كيفية التعامل مع التعليم عن بعد و إيجابياته

إنشاء مجموعات خاصة بالتلاميذ الذين يدرسون في  نفس الفصل ونفس المستوى ، وهذا من أجل الدراسة وتبادل المعلومات فيما بينهم  ، مع ادخال الأساتذة ضمن المجموعة من أجل التواصل معهم ، وإمداد التلاميذ بكل ما يخص الدروس والتمارين ، وتوجيههم في كل ما يجدون فيه صعوبة .

الحرص على إنجاز الواجيبات المدرسية والتواصل مع المعلمين

إنجاز الواجبات المدرسية من تمارين ودروس، وعدم التكاسل أو الإهمال بسبب عدم وجود أي مراقب ، كما كان الأمر في أيام الدراسة العادية ، لأن الأستاذ يقوم بمراقة التلاميذ وما يقومون به ، كمراقبة التمارين المنزلية كل حصة، أما فيما يخص التعليم عن بعد فقد لا يكون هذا متاح ،لذا من أفضل الطرق تحلي التلميذ بالمسؤولية ،و إنجاز الواجبات التي كلف بها ، والتواصل مع الأستاذ بشكل مستمر من أجل معرفة فيما إذا كان ما ينجز من تمارين صحيح أم لا وطلب المساعدة في كل ما لم يفهمه.

استخدام مختلف المنصات التي تتوفر على الدروس

كيفية التعامل مع التعليم عن بعد و إيجابياته

البحت عن كل منصات التعليم عبر الأنترنيت من أجل الدراسة ، وتتبعها في كل ما تضعه من دروس ، فهناك العديد من المنصات المختلفة التي  تكون في خدمة التلاميذ، والتي تضع دروس مجانية يمكن لأي واحد للإستفادة منها في أي وقت ،كما أنه هناك أساتذة يقومون بشرح الدروس عبر موقع اليوتيوب ، كما يقومون بشرح دروس مباشرة على وسائل التواصل الإجتماعية كالفاسبوك  و الواتصاب …

أهمية التعليم عن بعد

كيفية التعامل مع التعليم عن بعد و إيجابياته

التعليم عن بعد يساعد على  التلميذ أمام كم هائل من المراجع والمعلومات المفيدة ، التي تنمي طاقته ،ويزيد من ثقافته في مختلف المجالات ، بالإضافة إلى تخصصه، ومن أبرز ما يقدمه التعليم عن بعد :

الإعتماد على النفس

خلال التعليم عن بعد يكون التلميذ مسؤول عن نفسه، وليس هناك أي مراقب أو أي أستاذ يجبره بشيء . وهذا ما يجعل التلميذ يكون معتمدا على نفسه ، لأنه هو الذي يبحث عما يريد من دروس ، وهو الذي يبحث عن المعلومات وأيضا عن حلول التمارين .ومن هنا يتعلم كيفية الإعتماد على نفسه في أي شيء .

إيجاد مصادر مختلفة للتعلم

مع إستعمال الحاسوب أو الهاتف يكون التلميذ أمام مجموعة من المعلومات التي عليه الإختيار ما يفيد وما لا يفيد ، وأمام مصادر مختلفة لها ، وكل مصدر يقدم المعلومة بطريقة أسهل لإكتسابها بسهولة من المصدر الأول . وهذا من إيجابيات أهمية التعليم عن بعد.

توفير في الوقت الذي ينفد في الطريق و إنتظار المدرس

التعليم عن بعد يوفر الوقت ، لأنه  في الأيام العادية تحتاج للإستعداد والذهاب إلى المدرسة ، وإنتظار  باص المدرسة وإنتظار قدوم الأستاد، وهذهمن الأمور التي تجعل الكثير من الوقت يضيع دون الإستفادة منه ، والتعليم عن بعد يختصر كل هذا الوقت ، وتتعلم فيه العديد من الأشياء ، فقط ما عليك هو الجلوس أمام الحاسوب والبحث عن المعلومة والدرروس  .

 

كما للدراسة عن بعد إيجابيات، إلا ولها العديد من السلبيات والتي لا تخفى على أحد ، وأبرزها غياب الإمكانيات ، فالعديد من الأسر لا تتوفر على هاتف فكيف لها التوفر على حاسوب وأنترنيت من أجل متابعة أطفالها الدراسة عن بعد ، خاصة أن هذه أهم الوسائل لتتبع الدراسة فبدون أنترنيت وحاسوب لا دراسة.