فترة الإمتحان، تعد من الفترا ت الشاقة لدى جميع الطلاب،فكما هو معروف عند الإمتحان يعز المرء أو يهان، فالطالب لابد أن يكون مستعدا لها، بحيث تقيس مدى تحصيله الدراسي، وقدرته على الإجابة، يفشل البعض في كيفية تخطيط للمراجعة الناجعة، ويستمرون في دفع لحظة الهجوم في آخر المطاف، يشعر البعض بالذعر من كثرة الدروس التي تحتاج إلى المراجعة، ولا يعرف من أين يبدأ، ويرون ضغطهم يزداد يوما بعد يوم، وبالتالي الحصول على نتيجة غير مرضية.

الوقت بينك وبين فترة الإمتحان ينفد الآن، لذا احرص على اتباع هذه الخطوات التالية لتحقيق نتيجة أفضل

للحصول على نصائح أكثر تفصيلا حول طرق مراجعة إختبارات فترة الإمتحان، ما عليك إلا قراءة النصائح التالية  مع العمل بها:

1  انتبه لما يقوله الأستاذ قبل أيام فترة الإمتحان

  • غالبا ما يتم تخصيص الدورة الأخيرة لأسئلة الطلاب ، من المهم مراجعة دراستك قبل هذا الملخص، مع إعداد أسئلة حول النقاط الغير الواضحة، احرص على الإنتباه إلى أسئلة زملائك في الصف، وحاول الإجابة عنها، هذا اختبار جيد لمعرفة ما إذا كنت تتقن تلك المادة أم لا،
  • انتبه إلى جميع الأقوال التي يقدمها لك الأساتذة، فعلى سبيل المثال عندما يكرر قول نفس المعلومات عدة مرات، عندما يشترط أن موضوعا ما يمكن أن يكون موضوع سؤال الإمتحان، عندما يأخذ استراحة للسماح لك بالكتابة أو عندما يلفت انتباهك إلى مفهوم أو جزء من الدورة.

 2 احصل على الدروس التي فاتتك

  • قبل أن تبدأ بالمراجعة نفسها، احصل على الدروس التي قد فاتتك دون تدوينها بالشكل الصحيح، أكمل ماهو غير مكتمل أو غير واضح، أو تم تدوينه بشكل خاطئ، اطلب من أصدقائك تدوين هذه العلومات الناقصة.
  • اصنع ملفات واجمع مذكرات وقم بتدوين الملخصات عليها، والرسوم البيانية التي تتعلق بكل دورة، وحاول تنظيمها بشكل جيد، وسوف تسمح لك بفهم جيد والتعلم بسرعة،
  • ستجد من الأسهل التركيز على الأساسيات و الإبتعاد عن عوامل التشتيت، حاول أن تجعل هدفك أن تكون جاهزا قبل أيام قليلة من بدأ الإمتحان لتمنح نفسك بضعة أيم للراحة.
  • مع وضع هذا الهدف في الإعتبار، قم بسرد كل ماتبقى لديك للقيام به، والأهم من ذلك، حاول تقدير المدة التي ستسغرقها لكل مادة، مع القيام بتحديد الأولويات وترك ما هو أقل أهمية.

3 ضع جدولا للتنقيحات

  • لقد لقد أنهيت دروسك الآن، أمام أيام طويلة للمراجعة، لكن لا تشرع في الدراسة دون أن تكون وضعت برنامجا :
  • احسب عدد الأيام التي عليك مراجعة دروسك فيها دون احتساب اليوم السابق للإمتحان، ضع قائمة بجميع المواد التي ستمتحن فيها
  • إملأ جدولا من خلا ل توزيع الدروس التي ستتم مراجعتها في أيامك، بدءا من أقدم الدورات التي تم دراستها في بداية العام، وإنتهاء بأحدثها، ضع أيضا نهاياتك المسدود، في بداية المراجعات.
  • قم بتوزيع المواد المراد دراستها كل يوم، وذلك بوضع أصعب المواضيع في الصباح ، وأسهلها بعد الظهر وفي المساء، مع الحرص على وضع جدولا زمنيا دقيقا ساعة بساعة، عن طريق تحديد الوقت الذي ستبدأ فيه في الصباح و التوقف في المساء، لتحصل على سبع ساعات من النوم.

4 اختر مكان هادئا

  • حاول أن تختار غرفة هادئة، مواتية للمراجعة، في فترة الإمتحان،  وقم بإجراء المراجعات الخاصة بك هناك حتى لا تضيع وقتك في نقل عملك من مكان إلى آخر، وتشتت تفكيرك،
  • إذا كنت تنوي القيام بمراجعات مشتركة بينك وبين أصدقائك، فتأكد من أنهم ينوون فعلا المراجعة الجيدة، وليس لغرض خارج عن المراجعة، ومن ثم تأكد من أن مكان المراجعة مكان مريح ويتمتع بظروف جيدة بعيدا عن ضوضاء السيارات والأشخاص المزعجين.

5 تأكد من الحفاظ على تركيزك

  • عندما تقوم بالبدأ في المراجعة إياك والتشتت، قم بإيقاف تشغيل الموسيقى، أو التلفزيون، أو الكمبيوتر المحمول، حتى لا تنزعج ، ولا تنفق الكثير من الوقت في المراجعة من دون استراحة، خذ استراحة قصيرة لمدة خمس دقائق، أخرج، أو استرخي في مكانك، او إذهب لشرب كأس من الماء وتنفس بعمق،
  • وبعدها عد إلى مراجعة دروسك، حتما سيكون تركيزك جيدا مرة أخرى، و إذا كنت تشعر بالملل تجاه موضوع ما قم بتغيير الموضوع، حتى لا تضيع الوقت.
  • لا تحاول مراجعة كل الدروس في غضون ساعات قلية لأن هذا مستحيل وستشتت تركيزك وسيؤدي هذا إلى إزعاجك،
  • استرخ واستعد لليوم التالي، اخلد للنوم في وقت معقول، ليس في وقت مبكر، و لا متأخر

6  احرص على راحتك

  • لا تحاول أن تستهين بأهمية أخد فترات راحة حتى اليوم التالي من الإمتحان، لأن الإمتحان متعب جدا،
  • استرح واسترخ بين كل مراحعة لدرس حوالي خمس دقائق،
  • تجنب المراجعة لتمضية الوقت، هذا النشاط حقا إنه مرهق ومتعب للغاية،
  • ننصحك بالحفاظ على لياليك سليمة، مع النوم الجيد لثماني ساعات لا أقل و لا أكثر، لا ترهق جسدك وذاكرتك، وذلك من أجل الحفاظ على أقصى طاقة
  • تذكر أن الإستراحة ستسمح لك باكتساب القوة في نهاية اليوم

7 تجنب إطعام ذاكرتك بمعلومات تفوق طاقتك

احرص على  إطعام ذاكرتك بكميات من المعلومات الصغيرة والملخصة، في كل مرة وبشكل منتظم ، فذاكرتك عندما تقوم بتخزين المعلومات الكثيرة فوق طاقتها في فترة زمنية قصيرة سيؤثر هذا سلبا على استيعاب المعلومات في وقت الإمتحان، ويمنعك كل هذا من تعبئة ما يسمى باستراتيجيات التعلم المتعمقة، فبهذه الطرقة أنت تحاول التحلق فوق المواد دون دمجها داخل ذاكرتك، و لإصلاح المعلومات في ذاكرتك طويلة المدى، يجب عليك مراجعة المادة عدة مرات، و ان أمكن في أوقات مختلفة، متفاوتة.

8 اختبر نفسك قبل فترة الإمتحان

  • أثناء مراجعاتك خذ وقتا، وحاول اختبار نفسك ، لإن يوم الإمتحان ، فات الأوان لرؤية وجود فجوات،
  • يمكنك القيام بإنشاء مجموعات قبل فترة الإمتحان مراجعة حيث يتم سؤال الجميع عن جزء من الدورات، حاول أن تجيب على الأسئلة، سواء شفهيا أو كتابيا، لتحديد الثغرات قبل يوم الإمتحان، سيسمح لك ذلك بأن تقوم بملئها،
  • كما يمكنك أن تطرح أسئلة على نفسك، وتجيب عليها كتابيا، أو شفهيا، كما هو متوقع في  فترة الإمتحان،
  • هذا سيدربك حقا على كيفية كتابة الرد، و إذا لزم الأمر الحصول على أفكار متقنة وجيدة للتنسيق المطلوب في الإمتحان، كما يجب أن تعرف كيفية تنظيم أفكارك
  • تدرب قدر إمكان من الإجابة عن جميع الأسئلة الموجودة في الإختبارات السابقة ،
  • حاول أن تتخيل الأسئلة التي تطرح عليك، وحاول صياغة الأسئلة كما لو كنت أنت هو الأستاذ

9 حان أوان الإمتحان الورقة أمامك

لتجنب فخ ضيق الوقت، قبل بدئ الإختبار، قم بمراجعة جميع الأسئلة، مع حساب الوقت لديك لكل منها، وفقا لطولها وتعقيدها، والنقاط الممنوحة لها،

احرص على مراقبة ساعتك بشكل منتظم، لتجنب الفائض، مع توفير الوقت لكل من الأسئلة الأخرى،

بالنسبة للأسئلة المتعددة الإختيارات، وليس لديك إلا القليل من الوقت، ولم تعرف الإجابة، فانتقل للسؤال الموالي ولا تضيع الوقت، وستعود لها في آخر المطاف،

الهدف من ذلك هو الحصول على أكبر عدد من النقاط ، وبالتالي عدم تفويت أي سؤال تعرف إجابته