صيام المرأة الحامل دائما ما يكون محل تساؤلات، بحيث تقع في حيرة بين أن تصوم وبين أن تقوم بالإفطار.

بحسب الشرع الإسلامي الحنيف، فيجوز للمرأة الحامل الإفطار، إذا كان في صيامها ضررا على صحتها أو صحة جنينها أو هما معا. فديننا دين يسر وليس عسر. لكن إذا تأكدت المرأة الحامل أنها تتمتع بصحة جيدة و جنينها كذلك ،و بعد استشارة طبيبها طبعا، فيمكنها أن تصوم .

1- ارشادات  صيام المرأة الحامل في رمضان:

في حالة سمح الطبيب للمرأة الحامل بالصيام، فيجب عليها اتباع بعض النصائح الغذائية التي ستساعدها على اجتياز هذه المرحلة بأمان:

حمية غذائية :

6 أطعمة لتقوية مناعة جسم الإنسان

لابد من وضع حمية خاصة للمرأة الحامل، لتضمن النمو الكامل والصحي للجنين والتغذية الكافية للأم، وذلك بالحفاظ على الوزن المناسب والمرغوب فيه دون أن يكون هناك نقص في العناصر الغذائية التي تبني أنسجة جسم الجنين، كالكالسيوم والبروتينات والفيتامينات والمعادن .

وتزداد حاجة الأم إلى الأغذية التي تحتوي على البروتين، كاللحوم والدواجن، والأسماك، والبقوليات، والبيض إلى جانب الخضروات والفواكه الطازجة، والنشويات والسوائل، مع الحرص على الإستمرار في شرب ثلاثة أكواب من الحليب أو اللبن أو ما يعادلها من الأجبان.

توزيع الوجبات :

على المرأة الحامل أن تقوم بتقسيم وجباتها إلى ثلاث حصص: تبدأ الأولى مع الإفطار، ثم تناول الوجبة الثانية بعد أربع إلى خمس ساعات من الإفطار، وبعدها وجبة السحور التي يجب أن تكون متأخرة قدر المستطاع.

ومن المهم أن تحتوي الوجبات على المجموعات الغذائية الخمس من نشويات وألبان وفواكه وخضروات ولحوم، مع التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالألياف، لأنها تساعد على التخفيف من الإمساك

ترطيب الجسم :

شرب الكثير من السوائل لترطيب الجسم أساسي في فترة الصيام، ولا بد من شرب الكثير من الماء ، ما بين ثمانية و12 كوبا من الماء.

وبالنسبة للمشروبات التي تحتوي على الكثير من السكريات فينصح تجنبها قدر الإمكان.

يشار إلى أن الماء يظل الخيار الأفضل لمد الجسم بالسوائل، و لذا لابد من الاعتدال في تناول العصائر والحساء ومصادر السوائل

عناصر غذائية مهمة :

  • تحتاج الحامل إلى عناصر غذائية أساسية، ومنها البروتين، إذ تحتاج 25 غراما منه، إلى جانب النشويات التي يمكن الحصول عليها من الحبوب بشكلها الكامل.
  • كما أنها تحتاج للحديد لتكوين الهيموغلوبين، بحيث يعد اللحم البقري، والبط و الأسماك والدجاج من أفضل مصادره.
  • يعتبر الكالسيوم أيضا من المكونات الأساسية لصحة وسلامة عظام الأم و بناء جسم الطفل، فنقصه يزيد من خطورة الإصابة بهشاشة العظام.
  • لابد من مد الجسم بالـ أوميغا 3 وأوميغا 6، فهما مهمان لبناء وتطوير نمو الجهاز العصبي و الدماغ والعين عند الجنين،وتعد الأسماك من أفضل مصادر الأوميغا 3، أما أوميغا 6 فمصدره الزيوت النباتية والمكسرات.
  • كما تحتاج المرأة الحامل للفوليك أسيد لنمو الجنين بصورة سليمة، لأن نقصه يسبب تشوهات في الجهاز العصبي للجنين. وتعتبر الخضروات الورقية الخضراء، والعدس المطبوخ ،البروكلي و الهليون، الشمام، البذور والمكسرات، الشمندر، وجنين القمح من الأطعمة الغنية بفيتامين الفوليك أسيد.

تمارين حركية :

لابد للمرأة الحامل أن تقوم بمجموعة من التمارين الرياضية، ومنها المشي لساعة بعد الإفطار، إذ يساعد الحامل في الأشهر الأخيرة على التقليل من الإمساك، ويحافظ على وزنها.

وكذلك رياضة اليوغا تبقى من أفضل التمارين التي تستطيع المرأة ممارستها أثناء الحمل، بحيث تساعد على ليونة الجسم وقوة العضلات، كما تزيد من فعالية الريلاكسين الذي يزيد من مرونة الأنسجة القوية التي تربط بين العظام.

2- فوائد الصيام للمرأة الحامل

صيام المرأة الحامل

بالإضافة إلى الثواب الديني  فالصيام يمنح  للمرأة الحامل مجموعة من الفوائد الصحية تتمثل في:

  • تحسين الحالة المزاجية والنفسية للحامل، التي تتغير بسبب اضطراب الهرمونات.
  • يساعد على تنظيم عمل الجهاز الهضمي ، ويعالج الإمساك وبالتالي تقل أعراض البواسير التي تشكو منها العديد من النساء الحوامل.
  • يقلل من أعراض الإكتئاب والتوتر الناتجان عن الحمل.
  • تقليل أعراض الحموضة التي تعاني منها السيدات الحوامل في فترة الحمل.
  • التخلص من الغازات والانتفاخ وتقلصات المعدة.

3- الحالات التي تستوجب على الحامل أن تفطر إن كانت صائمة:

صيام المرأة الحامل

في حالة ظهور هذه الأعراض يجب على الحامل عدم الصيام والتوجه إلى الطبيب المختص:

  • انقباضات أو تقلصات مؤلمة في الرحم، بحيث قد يكون من المحتمل حدوث ولادة مبكرة.
  • ارتفاع درجة الحرارة مع الشعور بالآلام.
  • في حالة الغثيان أو التقيؤ.
  • فقدان الوزن أو عدم ازدياده .
  • الشعور بالتعب الشديد أو الضعف، الإغماء والجفاف .
  • الإصابة بالصداع أو الحمى.

4- الحالات التي تمنع فيها الحامل من الصيام كليا :

  • إصابة الحامل ببعض الأمراض مثل المرض السكري، الكبد، الكلى، أو الربو، أو القلب…
  • زيادة الشعور بالغثيان والقيء خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الحمل بتوأم .
  • التعرض لخطر الولادة المبكرة .
  • الأمراض الحادة المصاحبة للحمل .
  • الشعور بهبوط أو خفقان ضربات القلب.
  • قلة حركة الجنين في المراحل الأخيرة من الحمل.
  • انخفاض وزن الجنين .
  • تسمم الحمل .

تحتاج المرأة الحامل خلال فترة الحمل إلى عناية خاصة للحفاظ على صحتها وصحة جنينها، ويتضمن ذلك اتباع نمط حياة صحي مع مراجعة الطبيب بشكل دوري.

مصدر الصورة: freestocks