ثواب و أجر صيام النوافل لا يعلمه إلا الله  جل وعلا , فبالإضافة إلى صيام رمضان , هناك صيام النوافل  , والذي يطلق عليه أيضا صيام التطوع , وقد أعطى الله عز وجل عدة آيات في فضل صيام  النوافل ,قال تعالى “والصائمين والصائمات والحافظون فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما” .

ثواب و أجر صيام النوافل

وقال سبحانه وتعالى ” وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون”

كما قال صلى الله عليه وسلم “من ختم له بصيام يوم دخل الجنة “.يعني أنه كل مسلم مات وهو صائم أو بعد أن فطر فان مكانة الجنة. وهذا من ثواب وأجر صيام النوافل .

والصيام على العموم هو الإمساك عن الطعام والشراب من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

ولصيام النوافل نفس شروط صيام رمضان ( الإسلام, العقل ,التطهر والنية). وكذلك نفس المفسدات, فكل ما ينطبق على رمضان ينطبق على صيام النوافل.

1 – أجر صيام غير رمضان “النوافل”

قال صلى الله عليه وسلم “من صام يوما في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والأرض”

وقال ” من صام يوما في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا ”

أي انه كل من صام يوما من النوافل  من أجل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى ونيل رضاه , فان الله عز وجل يبعده عن النار , والعياذ بالله.

2 -أمثلة عن بعض الأيام التي يكون ثواب وأجر صيام النوافل مضاعف

1-2 صيام ست أيام من شوال:

فصيام شوال يعد من النوافل وليس فرض على المسلمين فقط من أراد التطوع وصيامه, قال صلى الله عليه وسلم

2-2 صيام تسع أيام من ذي الحجة:

من أفضل الأيام , والله سبحانه وتعالى يضاعف فيها الأجر والثواب , لهذا وجب على كل مسلم الجد في العمل الصالح لان هذه الأيام أفضل من غيرها,

قال صلى الله عليه وسلم “ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله من هذه الأيام يعني الأيام العشر قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟قال:” ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء ”

3-2 صيام الأيام البيض

الأيام البيض وهي الثالث عشر ,الرابع عشر,الخامس العشر من كل شهر من الأشهر القمرية  (الأشهر الهجرية ) وصيامها يعد نافلة و يعادل صيام الدهر  قال صلى الله عليه وسلم ” وان بحسبك إن تصوم كل شهر ثلاث أيام , فان لك بكل حسنة عشرة أمثالها,فان ذلك صيام الدهر كله”.

4-2 صيام الاثنين والخميس

قال صلى الله عليه وسلم” إنهما يومان تعرض فيهما الأعمال على الله, فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم «

وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يواظب على صيامهم , إلا إدا شغله ضيف أو شغل أخر.فقد  قالت عائشة رضي الله عنها “كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ,ويفطر حتى نقول لا يصوم”  وهذا يبرز كون الرسول عليه الصلاة والسلام من الراجين لثواب وأجر صيام النوافل,

5-2 صيام عاشوراء

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم وصيامه نافلة وليس فرض , وكما نعلم إن شهر محرم من أعظم الأشهر قال تعالى “إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلم تظلموا فيهن أنفسكم

فصيام عاشوراء يكفر ذنوب  سنة كاملة  كما يزيد الحسنات و يرفع به الله سبحانه وتعالى المسلم في الدرجات العلى.  وقال صلى الله عليه وسلم “عاشوراء احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبلها ”

كما انه عليه الصلاة والسلام قال انه سيصوم التاسع من عاشوراء في العام الآخر.وهذا لان اليهود يصومون عاشوراء وأراد مخالفتهم.

6-2 صيام يوم عرفة:

عن أبي قتادة رضي الله عنه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة, فقال ” يكفر السنة الماضية والباقية” رواه مسلم

فقد صامه الرسول عليه السلام وحث على صيامه, فصيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين السنة الماضية والمقبلة. إلا أن الحاج لا يصح له صيامه. فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يصمه.لأن الحاج يكون بعرفة وإذا صام قد لا يستطيع الاستمرار في الوقوف والدعاء .

7-2 صيام داود( صيام يوم وفطر اليوم الثاني) :

قال صلى الله عليه وسلم” إن أحب الصيام إلى الله صيام داود وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود عليه السلام  كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه وكان يصوم يوم ويفطر يوم”

الصيام من أجل وأجمل العبادات , يقول سبحانه وتعالى “وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون”.وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم “من صام يوما في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والأرض”

3- حكم من فطر في يوم صيامه للنافلة

روت أم هاني قالت “دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى بشراب , فناولنيه فشربت منه ثم قالت, يا رسول الله لقد أفطرت وكنت صائمة, فقال لها : أكنت تقضين شيئا؟ قالت :لا ,قال: فلا يضرك إن كان تطوعا ”

كما جاء في رواية ثانية “قلت: إني صائمة  فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن المتطوع أمير نفسه فإن شئت فصومي وإن شئت فأفطري”

فصيام النوافل إذا أفطر الصائم خلال يوم صيامه لا يرجى من القضاء, عكس صيام رمضان , فمن أفطر خلاله فعليه بالقضاء بعد انقضاء رمضان .

4- إضافة في فضل الصيام

ومن فضل الصيام أنه يكفر عن من ارتكب بعض الأخطاء في الحياة ,

قال تعالى “وما كان لمؤمن أن يقتل إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله ألا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما ” سورة النساء

فيكون  صيام شهرين متتابعين دون تفريق إلا إذا كان مريضا أو إدا حال أي أمر  من موانع الصيام . ويكون الصيام في حال لم يستطيع أداء إحدى الخيارات المذكورة في الآية , وهذا من أجل التكفير عما قام به .

وقال تعالى “يا أيها الذين أمنوا لا تقتلوا الصيد وانتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره عفا الله عما سلف  ومن عاد فينتقم الله منه والله عزيز ذو انتقام” سورة المائدة

فكل من قام بالصيد أثناء مناسك الحج يكون قد أخل بشروط الصيام ويجب عليه أداء الكفارة. وفي الآية السابقة الذكر طرق الكفارة التي من ضمنها الصوم.

الترخيصات:

صور مرخصة من لدن: Canva