حسب التصنيف العالمي،تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية القوة الإقتصادية الأولى في العالم،بسبب التدبير الجيد لمواردها الطبيعية و البشرية، و تقدمها التكنولوجي، و التنظيم المحكم بإقتصادها. لكن رغم قوتها، فهي تواجه مشاكل و تحديات اقتصادية.

فماهي مظاهر قوة الإقتصاد الأمريكي ؟ و ماهي العوامل التي ساهمت في تطوره؟

و ما هي الصعوبات التي تعترض الإقتصاد الأمريكي؟

  1. مظاهر القوة الإقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية

الولايات المتحدة الأمريكية

أول قوة فلاحية في العالم

  • استخدام التكنولوجيا المتطورة: خدمات الأقمار الصناعية عبر الحاسوب لتتبع كافة مراحل الإنتاج الفلاحي. استخدام آلات ومعدات فلاحية متطورة.
  • اندماج الفلاحة مع باقي القطاعات ( الأكروبيزنيس): الفلاحة حلقة وصل بين مختلف القطاعات، حيث أن الصناعة توفر الآلات والتقنيات و مصادر الطاقة، اعتمادا على رؤوس الأموال التي توفرها الأبناك، ليتكلف قطاع المواصلات بتسويق الإنتاج داخل و خارج البلاد.
  • الإنتقال من الزراعة الوحيدة إلى الزراعة بالتناوب.
  • مراتب متقدمة في الإنتاج و التصدير: إنتاج ضخم متنوع وجودة عالية = مردودية مرتفعة. المراتب الأولى في الإنتاج الفلاحي و الحيواني ( الأولى في انتاج الذرة، الثانية في إنتاج القطن والخنازير، الثالثة في إنتاج القمح).

مظاهر القوة الصناعية

  • انتاج صناعي ضخم: احتلال المراتب المتقدمة في المعادن والطاقة( المرتبة 2 في أنتاج البترول، الفحم و الغاز)،( المرتبة 1 في تكرير البترول، الكهرباء،الحواسيب).
  • المساهمة بحصص كبيرة في إنتاج عدة صناعات( السيارات،الصلب، الألمنيوم،صناعة الطائرات، الصناعة الكيماوية و الإلكترونية).
  • انتشار الصناعة ذات التكنولوجية العالية في جميع البلاد،و إدماجها في المجمع الصناعي.
  • تسهيلات جبائية و أدارية لتشجيع الإستثمار.

مظاهر القوة التجارية و المالية

  • أسس القوة التجارية: طرق مواصلات ضخمة و وسائل نقل متطورة.
  • مظاهر القوة التجارية: %19 من الرواج التجاري العالمي، الإنفتاح على كافة السوق العالمية، الصادرات أغلبها مواد صناعية.
  • الإنتماء إلى مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل التجاري الحر.
  • تجليات الهيمنة المالية: %44 من الشركات متعددة الجنسيات هي شركات أمريكية، استثمار أمريكي في كافة دول العالم، أول بلد في العالم في استقطاب رؤوس الأموال الأجنبية.
  1. عوامل القوة الإقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية

الولايات المتحدة الأمريكية: قوة اقتصادية عظمى

المؤهلات الطبيعية

  • تنوع التضاريس : حيث تتدرج تضاريس الولايات المتحدة الأمريكية على الشكل التالي: السهل الساحلي الشرقي،مرتفعات الأبلاش،السهول الوسطى،مرتفعات الغرب الأمريكي.
  • تنوع المناخ:القاري الرطب،القاري الجاف،الصحراوي،شبه مداري،المتوسطي،المحيطي.
  • تتحكم عدة عوامل في المناخ الأمريكي:الإمتداد الطولي للتضاريس،التأثر بالتيارات البحرية،الكتل الهوائية القطبية و المدارية.
  • تعتبر وم أ أهم دولة منتجة لمصادر الطاقة(النفط،الغاز،الفحم) وتستورد المزيد منها نظرا لضخامة صناعتها.

الخصائص البشرية

  • التطور السكاني بسبب عاملين أساسيين:استقبال ملايين المهاجرين الأجانب ومعدل التكاثر الطبيعي ( 300م نسمة).
  • توافد المهاجرين أدى إلى التنوع العرقي:العنصر الأبيض الأوروبي، السود، الهنود الحمر، والعناصر الصفر.
  • تباين التوزيع الجغرافي للسكان، حيث تتمركز الكثافة السكانية النشطة في المنطقة الشرقية والساحل الغربي.

الجوانب التنظيمية

  • يتخذ التظيم الرأسمالي شكلين أساسيين: التركيز الأفقي و التركيز العمودي.
  • النظام الفيدرالي: نفوذ الشركات الضخمة و تأثيرها على السياسة الإقتصادية.
  • ظهور المؤسسات الإقتصادية العملاقة: التروست، الهولدينغ أو شركة التملك، التجمع الصناعي.
  • التركيز على تطوير وتفوق الإقتصاد الأمريكي من خلال تعاون القطاع الخاص والجامعات والمعاهد العليا وذلك لمواكبة متطلبات السوق والحفاظ على الصدارة.

العامل التقني

الإعتماد على التكنولوجيا و التقنيات الحديثة( الأقمار الإصطناعية، شبكة الأنترنيت والمواقع الإلكترونية)، ومكننة القطاع الفلاحي بشكل واسع.

  1. تحديات ومشاكل إقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية

الولايات المتحدة الأمريكية: قوة اقتصادية عظمى

رغم أن الولايات المتحدة الأمريكية قوة اقتصادية عالمية،إلا أنها تواجه عدة تحديات تشكل عائقا أمام تقدمها المستديم.

فلاحيا

  • فائض الإنتاج بسبب صعوبة التسويق (تراجع الطلب الخارجي).
  • التعرية وانجراف التربة و تعرضها للإنهاك.
  • تلوث الأفرشة المائية نظرا لكثرة استعمال المبيدات و الأسمدة الكيماوية.

صناعيا

  • المنافسة الخارجية خاصة من طرف دول شرق آسيا كالصين،اليابان،ودول أمريكا الآثينية.
  • الإرتباط الكبير بالسوق الخارجية و تقلباتها.
  • ضخامة نسبة الصادرات الطاقية،(ارتفاع فاتورة الإستيراد).

تجاريا

  • عجز الميزان التجاري بسبب ارتفاع النفقات العسكرية و التجارية.
  • تذبذب قيمة الدولار بفعل منافسة العملات الأجنبية خاصة الأورو.

اجتماعيا

  • إنتشار البطالة و الفقر والتمييز العنصري.
  • تزايد نسبة الشيخوخة.

بيئيا

  • كثرة الكوارث الطبيعية( الأعاصير العملاقة، التسونامي، والزلازل، شدة الحرارة صيفا).
  • التدهور البيئي بسبب التلوث الصناعي و سوء استغلال الموارد الطبيعية.

خاتمة

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية قوة اقتصادية عالمية، مرتكزة في ذلك على مميزاتها الطبيعية، الفلاحية،الصناعية والتجارية، لكن رغم ذلك فهي تواجه تحديات ومشاكل داخلية و خارجية متواصلة ومتعددة.