الدراسة، قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى تعليق الدراسة في المغرب وذلك بسبب ظهور وانتشار فيروس كورونا ، مع اتخاذ عدة تدابير وإجراءات احتياطية للحد من انتقال العدوى وانتشاره، إذ ان بسبب هذا الفيروس كذلك تم إغلاق المساجد و المطاعم وقاعات الحفلات وكذلك أدى إلى إيقاف الرحلات الجوية والبحرية للحد منه وحماية البلاد من تفشي هذا الوباء (كوفيد 19 ) بحيث أنه أطلق عليه اسم جائحة عالمية .

1- تعليق الدراسة بالمغرب

بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد بالمغرب أدى إلى توقيف الدراسة في 16 مارس 2020 إلى إشعار لاحق ، وذلك طبقا لما أعلنته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي بالمغرب ، من أجل الحد من العدوى وانتشار هذا الوباء (كوفيد19)
هذا التوقيف أو التعطيل الدراسي يشمل كل من المؤسسات التربوية التابعة لجامعة القرويين ومدارس ومعاهد التعليم وكذلك دروس محو الأمية بالمساجد
إذ ان توقيف الدراسة لا يتعلق بتاتا بإقرار عطلة مدرسية إستثنائية ، اإنما هي كوقاية وإجراء من أجل عدم انتشار فيروس كورونا بكثرة في البلاد ، وكذلك هي حماية صحة الطلاب والتلاميذ والمتدربين وحماية الأطر الإدارية والتربوية العاملة ضمن هذه المؤسسات.
لا يعني هذا التوقيف كذلك توقيف الدراسة بشكل نهائي ، بل إن الدراسة ستستمر عن بعد من خلال مكوثهم في منازلهم تفاديا لأي خطر وعدم الإختلاط حتى يتم الحد من هذا الوباء (كوفيد 19) إذن السؤال المطروح كيف ستتم هذا الدارسة عن بعد؟

2- الدراسة عن بعد

الدراسة عن بعد

الدراسة عن بعد ستتم من خلال مواقع الكترونية متعلقة بالدروس كذلك تبث هذه الدروس على القنوات التليفزيونية مع تصوير وبث التمارين وحصص الدعم ، والقنوات التي يتم فيها بث الدروس من أجل تغطية جميع المستويات الدراسية وإرضاء التلاميذ والأسر المغربية إلى جانب قناة الرابعة الثقافية تبث على القنوات التالية :
قناة العيون : حيث يبث فيها جميع المحتويات الدراسية وذلك من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة السابعة مساء
القناة الأمازيغية: من الساعة الثامنة صباحا إلى منتصف النهار
والدراسة عن بعد هي في صالح الآباء والأبناء وفي صالح البلاد كله من أجل عدم تفشي فيروس كورونا ، مع أخذ بعين الإعتبار الفروقات الفردية بين المتعلمين في ولوج خدمات التعليم عن بعد وكذلك حسب حالة الأسر ، بحيث تلعب هذه الأخيرة دور مهم في متابعة دراسة أبنائها عن بعد وأنها ستكون مختلفة بين المتابعة التامة والمتابعة المتوسطة أو الممهدة لذلك ،
كما أن الدراسة عن بعد لا يقع على عاتق الوزارة فحسب بل أيضا يقع على عاتق الأسرة المغربية التي تلعب دورا مهما في مراقبة ومتابعة أبنائها خلال هذه الفترة (الحجر الصحي ) ومسؤولة كذلك على حرص إتمام الدراسة خلال هذه الفترة
إن التعليم أيضا سيكون موحدا عبر حصص مخصصة للدعم والتقوية وسيتم إنجازها بعد استئناف الدراسة لمراجعة اختلالات والفرقات بين المتعلمين

3- تاريخ الولوج إلى الدراسة

تعليق الدراسة وتاريح دخولها

لقد أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، أن الدراسة ستستمر عن بعد إلى غاية نهاية الموسم الدراسي ، مضيفا كذلك إلى أن جميع الإمتحانات ستكون في وقتها إبتداء من بداية شهر يونيو مع استبعاد كل البعد الإعلان المتعلق بسنة بيضاء مهما كانت الظروف
كما أن الوزارة وقعت على جميع السيناريوهات لتتعامل مع الوضع المتعلق بالإمتحانات، مؤكدة أنها ستجرى جميعها في وقتها المحدد أي في بداية شهر يونيو ، إذا تم استمرار هذا الوضع أي الحجر الصحي من أجل تفادي انتشار فيروس كورونا إلى غاية شهر المقبل أي شهر ماي فإن الوزارة ستعلن عن كيفية إجراء إمتحانات نهاية الدراسة، مع ضرورة إتخاذ واحترام كل التدابير الوقائية المتخذة لهذا الوباء.
وقد ذكر الوزير كذلك أن 75% من البرنامج الدراسية قد تم إنجازه فعليا ، مؤكدا أنه لا يوجد مجال للحديث عن سنة بيضاء مع إضافته أن موعد إمتحانات نهاية المسم الدراسي لم يطرأ عليه أي تتغيير وكذلك المقررات بالنسبة المستويات الإشهادية ( ابتداء من يونيو)
الدراسة عن بعد هذه اعتبرت بمثابة تدشين لعملية التي كانت بمثابة مطلب للعديد من الحساسيات منذ مدة في المغرب ولكن لعدم وجود وغياب التجهيزات الضرورية لم يتم ذلك ، ولكن المغرب اليوم منذ بداية شهر مارس وجد نفسه ملزما بهذا (الدراسة عن بعد) من أجل إنقاذ البلاد والموسم الدراسي لكي لا يذهب هباء.