الجائحة المنتشرة ( فيروس كورونا) المجهول الأصل  والعلاج ، فيروس جديد وحديث العهد،والذي غاز  العالم  لكونه سريع الإنثقال وجعلهم حائرين في كيفية  الإنتصار والقضاء عليه، والذي حصد آلاف المصابين، وخلف العديد من الوفيات، ولازال  المصدر والعلاج مجهولين، فإلى متى سيستمر هذا الفيروس القاتل الذي أرعب العالم وشل الحركة فيه ؟

وما صدق الإنتصارات الرائجة في الأيام الأخيرة حول إيجاد اللقاحات و المضادات أو حتى العلاج المزعوم ؟

1- هل حقا تمت السيطرة والإنتصار على الفيروس في الصين ؟

قد جاء في خطاب الرئيس الصيني أنه تمت السيطرة على إنتشار فيروس ، وأنه في الأيام الأخيرة التي مرت لم تسجل إلا حالات قليلة ومعدودة على رؤوس الأصابع، فالتقارير الصينية تتحدث عن سيطرتها على هذا الوباء، والحالات التي ظهرت حالات كانت في سفر وعادت وهي مصابة.

كما أن الصين قد أزالت الحواجز والحجر الصحي على منطقة ووهان بؤرة إنتشار الوباء. كما أنها قد إحتفلت بهذا الإنجاز .

بالإضافة إلى ذلك فقد فتحت العديد من المدارس، وبدأت في إستقبال الطلاب . مع بقاء الصين في إحتياط ضد هذا الوباء، وتقوم بمراقبة حالة التلاميذ والطلاب وتقدم لهم النصائح والإجراءات  والأدوات الوقائية .

2- ما صدق الإشاعة حول كون أن هذه الجائحة من صنع الصين ؟

العديد يتحدث على كون الجائجة مجرد خدعة من الصين، والدليل المقدم كون الرئيس الصيني كان يظهر تخوفه من الفيروس في الأيام الأولى، لكن ما وصل إليه  الصين من إنتصار على الفيروس في الآونة الأخيرة. هل  يؤكد الإشاعة أم أنه حسن تدبير الأطباء والدولة وتعاون الشعب؟

كما قيل  أن الصين قامت باستخدام أسلوب الحجر الصحي على منطقة ووهان التي انتشر فيها فيروس كورونا. مما جعلها تسيطر عليه بسهولة وكذلك بتضافر المجهود وعدم الإستسلام، الأمر الذي جعل الصين تستفيد وتعود لواجهة الإقتصاد خاصة بعد شرائها لأسهم العديد من الشركاء الأجانب   بعد  أن خافت هذه الآخيرة من التأثر من الأزمة وعرضوها للبيع، بثمن بخسة حيث  إستغلت الصين الفرصة .

هذا ما يجعل العالم  يقر على كون الصين من صنع الفيروس، وهذا من أجل زيادة تقدم إقتصاده، وإستيلائها على كل الإقتصاد. خاصة إذا احتكرت عدة شركات وكانت وحدها المستفيدة من الأرباح.

3- من السباق إلى وجود الدواء للقضاء على كورونا؟

منذ  ظهور هذه الجائحة الفيروسية، كثرة الأبحاث في تركيبة شفرة الفيروس وسبب ظهوره، من أجل إجاد العلاج، حيت نجد العديد من المختبرات تتحدث عن  إمكانية إنتصارها واكتشاف  العلاج لهذا الفيروس، كما أنهم ملحون على إمكانية الإعلان عنه في الأيام القادمة .

فالباحتين والعلماء يقومون بتجربة ما توصلوا إليه وزعموا أنه العلاج، لكي يتم الإعلان عليه عند تأكدهم منه. ومن بين الدول التي أعلنت عما توصلت إليه نجد:

إعلان الصين عن كون البلازما  علاج للفيروس، كما أنهم يقومون بأخذها من الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس واستعمالها  لعلاج المصابين .

كما أن شركة بسالوفي باستير  وهي أكبر شركة أعلنت عن  وصولها إلى مصل قد يكون علاجا ناجع ضد الفيروس لكنه يحتاج للوقت ليكون جاهز.

أما فرنسا قالت إن دواء كان يستعمل لعلاج الملاريا يمكن استعماله في علاج هذا الفيروس، وهذا الدواء في حاجة للتطوير، وقد يساعد في علاج هذا المرض، فقط يحتاج المريض لأسبوع ليتماثل للشفاء .

وحيث أن فرنسا قامت بالترخيص لهذا الدواء وإستعماله في العلاج عند إضافة مضادات أخرى له، لكن إستعماله الآن يكون فقط للحالات الحرجة، وقد اتبعت دول أخرى نفس العلاج، كأمريكا . ويبقى الأمر  غير مؤكد لكون الدواء يؤدي إلى ظهور أعراض أخرى.

وأستراليا تقوم بتجارب للقاح تم التوصل إليه  من طرف عالم في جامعة كوينزلاند. وتقول أنه قد تم  علاج أحد المريضىبهذا اللقاح .

4- متى سيخرج الدواء إلى أرض الواقع؟

أكثر المختبرات شهرة  و التي تبحث في إجاد علاج لهذا المرض الفيروسي.أعلنت توصلت إلى لقاحات وأمصال، لكنها لم تتأكد منها ومازلت في طور التهيئ  والتطوير، الأمر الذي يتطلب الوقت، الذي ربما يكون أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات.

خاصة أن الإنتاج يحتاج إلى التأكد من نجاح اللقاح فقبل كل شيء يتم تجريب اللقاح على الحيوانات و إنتظار النتائج ثم تجربته على الإنسان، وكذلك من الصعب إنتاج كمية كبيرة تكفي لكل المصابين، فالأمر يحتاج إلى ميزانية كبيرة.وإلى تضافر مجهودات كل الدول وحكومتها.

5- ما قصة الأخبار المتداولة على كون أن هذه الجائحة ستتوقف في أبريل

العديد من الأخبار تحكي على أن هذه الجائحة سببها غاز منبعث من المختبرات الأمريكية والذي لم تسيطر عليه أثناء قيامها بإحدى التجارب. ويتميز هذا الغاز بإنعدام الرائحة واللون وكذلك ليس له طعم وهو من أخطر الغازات .

وإمكانية توقفه في أبريل كونه يبقى في الهواء أربعة أشهر، خاصة أنه قد ظهر في بداية شهر يناير حيت تنتهي مدة عيشه في أبريل مما يجعل الوفيات تقل مع نقص حدته وبالتالي قلة المصابين.

6- ما تعالج به هذه الجائحة حاليا في انتظار العلاج

الآن كل ما يقوم به الأطباء لعلاج الجائحة المنتشرة، هو علاج أعراض كل واحد على حدة، لأنه يتم علاج الحمى بالأدوية الخاصة بالحمى، فيما يتم علاج الإسهال بالأدوية الخاصةبه  وهكذا يتم التعامل مع كل الأعراض حتى يشفى المريض.

في انتظار العلاج الذي سيظهر في القريب العاجل إن شاء الله.

تصرونا تعليقاتكم وتقييماتكم

مصدر الصورة

NickyPe