التدابير 5 الإحترازية التي اتخذ المغرب  لمواجهة جائحة كورونا ، ومع تجاوز الإصابات 1000 مصاب لجأت السلطات إلى تشديد التعامل مع هذا الوباء. حيث اتخاذ عدة تدابير جديدة مختلفة.

و من أهم هذه التدابير عزل كلي لبعض المناطق, وإنشاء مستشفيات عسكرية مؤقتة، وكذلك فرض الكمامات بشكل إجباري على المواطنين… . وهذا للتخفيف من الآثار السلبية لي لفيروس كورونا على الدولة وعلى الشعب.

عزل كلي لبعض المناطق وغلق الأماكن العمومية

التدابير الإحترازية التي اتخدها المغرب ضد كورونا

بعد مرور حوالي 20 يوم ، من الإعلان على ظهور أول الإصابات في المغرب ،و إيقاف عدة خدمات منها توقيف  الدراسة  وتوقيف التنقل بين المغرب وباقي الدول، بدأت تظهر بؤر الإصابات، في أوساط  العائلات  والمعامل وأوساط تجمع الأفراد، مما  أدى إلى إزدياد عدد المصابين .

حيث جعل الدولة تلجأ  إلى تدابير مختلفة منها ، عزل المناطق  والأحياء التي أصبحت  بؤر لفيروس كورونا . ومنع الدخول والخروج منها رغم أي ظرف، ومن بين الأحياء” حي البساتين بمكناس  “،و عزل مدينة الريش ، وإيقاف التنقل بين مختلف الأحياء  فيها .. .

وتم إغلاق الأماكن المعروفة بتجمعات الأشخاص كالمقاهي، و المتاجر، والأسواق العمومية…

 إقامة مستشفيات لاستقبال المرضى

التدابير الإحترازية التي اتخدها المغرب ضد كورونا

من بين التدابير الإحترازية التي اتخذتها الدولة للتصدي للوباء نجد ، زيادة عدد الآسرة في مختلف المناطق وهذا عن طريق إنشاء وتجهيز مستشفيات عسكرية وميدانية ، لتخفيف الثقل  عن المستشفيات الرسمية . و هذا من أجل تمكين كل المصابين من الحصول على الرعاية الصحية التامة.

  • حيت تمت إقامة أول مستشفى عسكري بالنواصر في مدة لا تتجاوز 6 أيام، وبطاقة استيعابية تصل إلى 200 سرير بمختلف التخصصات. وتم تجنيد أطباء بكفاءات عالية من ضمنهم أطباء عسكريين، والكل مجند من أجل المرضى  وعلاجهم، كما أن المستشفى جهز بكل الآلات الطبية  المختلفة المخصصة بمرض كورونا ، ويتكون المستشفى من ثلاث وحدات إستشفائية  مجهزة لتوفير الرعاية الصحية للمرضى.
  •  اقامة المستشفى العسكري الميداني الثاني  في بن سليمان :وقد تم إنشاءه  في وقت وجيز. بتعليمات ملكية حيت جهيز من أجل إستقبال المرضى ومتابعتهم. والمستشفى مجهز بكل الأدوات  والمعدات الإستشفائية اللازمة . وقد قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن الطاقة الإستيعابية  لهذا المستشفى تصل إلى إستقبال 360  مصاب. كما أن المستشفى يتوفر على أطر طبية تم تدريبها خصيصا لهذه الجائحة، ويوجد هذا المستشفى في ضواحي مدينة بن سليمان و يمتد جزء منه إلى  المطار.
  • كما لجأت جامعة محمد السادس لعلوم الصحة ، إلى أن تقيم وحدة صحية ، لإستقبال المصابين ، وهي  مقسمة إلى قسمين قسم للمراقبة وأخر للعناية المركزة ، وقد تم تجهيزها في غضون أسبوع، بأحداث التقنيات وتهيئها بالأطر الطبية ذات كفاءات عالية ، مع تجهيز المختبر الخاص بها للتحاليل، من أجل إستفادة عدد كبير من المواطنين .

إجبارية الكمامات

التدابير الإحترازية التي اتخدها المغرب ضد كورونا

فرضت الكمامات من طرف السلطات العمومية، على جل المواطنين الذين هم في حاجة اضطرارية للخروج. وفرض عقوبات سجنيه ، وغرامات مالية على المخالفين لهذا الإجراء . وقد ثم تكليف عدة شركات لتصنيع وإنتاج الكمامات و مراقبة جودتها، كما تم تكليف شركات أخرى لتوزيعها، مع تحديد ثمن الكمامة في 0.80  سنتم .

وقد تم الإعلان على أن إنتاج الكمامات يتجاوز 3ملاين كمامة كل يوم، وقد يصل الإنتاج إلى أكثر من 5 ملاين كمامة كل يوم .

دعم الأسر

التدابير الاحترازية التي اتخدها المغرب ضد كورونا

دعم الأسر ببعض المواد الغذائية، و بمبلغ مالي من أجل مساعدتها على تدبر الحاجيات المنزلية   الضرورية:

دعم الأسر التي تتوفر على بطاقة الرامد، و الأسر التي لا تتوفر على بطاقة الرامد و كان رب الأسرة يعمل، وإثر هذه الجائحة توقف عن العمل ، مما أدى إلى توقف دخلها ، وأصبحت في حاجة للإعانة ، خاصة أن العديد يعاني من ثقل الحياة “مصاريف  الأكل والأدوية و الكراء ….”

الاستمرار في توقيف الدراسة والإعلان على موعد بعض الإمتحانات

التدابير الغحترازية التي اتخدها المغرب ضد كورونا

إعلان وزير التعليم العالي والبحت العلمي، على إستمرار عملية التعليم عن بعد، إلى حين توقف الدراسة وإتمام الموسم الدراسي، مع إجراء إمتحانات الباكالوريا  في شهر يوليوز ، وإمتحانات الأولى باكالوريا في شهر شتنبر.

كما أخبر عن عدم إجراء الإمتحانات للمستوى السادس إبتدائي، والمستوى التاسعة إعدادي، حيت سيتم إعتماد نقط الدورة المستمرة والفروض التي تم إنجازها إلى حدود يوم توقف الدراسة بالأقسام. والأمر نفسه سيطبق على باقي المستويات. من أجل الإعلان على النتائج .

وتظهر نتيجة هذه التدابير الإحترازية و المجهودات ، والتي قامت بها الدولة  والقرارات التي إتخذتها ، في إزدياد عدد حالات الشفاء ، التي تظهر في الآونة الأخيرة ، مع تراجع حالات الوفيات .

مصدر الصورة: fernandozhiminaicela