الإكتئاب، كثيرا ما نسمع عن أشخاص أصيبوا بالإكتئاب وتغيرت حياتهم نتيجة لذلك لأسوء ما يمكن تصوره . لكن هل تساءل أحدنا عن مفهوم هذه الكلمة ، عن أسبابها، أعراضها ،وعلاجها.

هذه الأمور كلها سنحاول التعرف عليها من خلال بعض الكتب التي تناولت الموضوع بكل خلفياته، وكذلك من خلال الواقع المعاش  الذي يحكي عن مئات المصابين بالاكتئاب وما يتكبدونه من معاناة جراء هذا المرض.

مفهوم الاكتئاب

الإكتئاب

الاكتئاب وكما يعرفه علماء النفس هو مجموعة من الاضطرابات النفسية التي تجعل المرء يشعر بالحزن الشديد،  والقلق الدائم، وانتفاء الرغبة في الحياة وفي كل مظاهرها، والميل الى العزلة والوحدانية، وفي بعض الحالات الرغبة في وضع حد لهذه الحياة .

كما  أنه يعتبر حالة مرضية تؤثر على العقل، و الجهاز العصبي المسؤول عن تلقي المعلومات، ومعالجتها بشكل سليم  مما يؤثر على تصرفات وأفعال المصاب به.

أسباب الإكتئاب

الإكتئاب

إن مسببات هذا المرض قد تختلف من شخص لآخر نتيجة لما يتعرض له من مؤثرات خارجية وهذه أهم مسبباته :

  • الوراثة: أو الجينات الوراثية التي تنتقل عبر الآباء وأبنائهم، وذلك أن احتمال إصابة الأشخاص الذين يتواجد هذا المرض في عائلاتهم يكون أكبر مقارنة مع غيرهم، ولهذا وجب عليهم اتباع اختبارات طبية بشكل منتظم حتى يضمنوا سلامتهم .
  • التعرض لصدمات قوية في الحياة:  من قبيل فقدان العمل ، أو موت قريب، أو الفشل في علاقة عاطفية، وغيرها من الخسائر التي تؤثر سلبا على نفسية الإنسان.
  • التعرض لنوبات قلق: إما من المستقبل،او الحاضر، أو حتى من الفشل في القيام ببعض الأمور.
  • الشعور بالوحدانية وعدم حب الأخرين : ويكون هذا الشعور بنسبة كبيرة، و يؤدي إلى اضطرابات نفسية كبيرة.
  • الأدوية وبعض الأمراض المزمنة: إن تفاعل بعض الأدوية فيما بينها قد يؤثر سلبا على سلامة الفرد النفسية ،إضافة إلى بعض الأمراض كالقلب والسرطان ونقص المناعة.

أعراض الاكتئاب

الإكتئاب

إن اختلاف شدة هذا المرض بين حاد وبسيط وغيرها من الأنواع يجعل أعراضه متنوعة بشكل متفاوت بين المصابين،إلا أنه يمكن إجمالها فيما يلي:

  • فتورالهمة ونقص الطاقة : بحيث يميل الشخص إلى الراحة، والخمول أكثر من العمل والكد، فتجده لا يقوم بأعماله وإن بدأها لا يتممها .
  • فقدان الشهية :بشكل ملحوظ الأمر الذي يتسبب في تغير عادات الأكل، ونقص في الوزن .
  • الإصابة بالأرق : الذي يؤدي إلى صعوبات في النوم، وتقليص ساعاته .
  • الإحساس بعدم القيمة : خاصة عند الأطفال المصابين إذ يشعرون بعدم حب آبائهم لهم. .
  • الإحساس بالقلق الدائم :  من كل شئ؛ من الحاضر، والمستقبل، وأحيانا من الماضي وتأثيراته، القلق من الفشل في العمل ،في الحب ،في الحياة بشكل عام.
  • نقص التركيز : سواء في الدراسة، أو العمل، أو حتى أثناء تبادل الحديث مع أحدهم حيث يكون المريض شارد الذهن ،مشتت الأفكار .
  • التفكير في الانتحار : وهو من الأعراض الدالة على بلوغ المصاب درجة كبيرة من الإكتئاب.

علاج الإكتئاب

الإكتئاب

على غرار باقي الأمراض المعروفة والمنشرة في العالم فإن للاكتئاب علاجات متنوعة يوصى بها المصابون الراغبون في تجاوز هذه الحالة، وقد تطول فترة العلاج أو تقصر حسب درجة الحالة وهمة المصاب، وفيما يلي أهم العلاجات المعروفة بهذا الخصوص:

  • العلاج النفسي: هذا النوع من العلاج يتطلب من المريض زيارة طبيب مختص في الأمراض النفسية ،والتحدث معه عن كل مايدور في نفسه من كلام، وانفعالات، وغيرها ،و يكمن دور الطبيب هنا في الانصات للمريض وتقديم النصح إليه.
  • العلاج السلوكي: نوع من العلاج التشاركي بين المصاب وطبيبه النفسي عن طريق محاولة المريض الاعتراف بكونه يعيش حالة من الفوضى الداخلية من تشتت الأفكار، وانعدام الثقة وغيرها، ومن ثم محاولة إصلاح هذه الفوضى بتعديل سلوكه اليومي ،وتغيير تصرفاته بناء على ما يمليه عليه طبيبه.
  • العلاج بواسطة الأدوية: يقوم على أخذ المصاب لمجموعة من المهدئات، ومضادات الاكتئاب التي تساعده على الاسترخاء ،والنوم بشكل أفضل، وبالتالي تقليل التفكير في الأمور التي تسبب له القلق والتوثر.إلا أن هذا النوع من العلاج قد يكون مؤقتا إذ يعمل فقط على تهدئة المريض لبعض الوقت، كما يمكن أن يتسبب في آثار جانبية إذا ما ثم اعتماده  أثناء تناول أدوية أخرى، أو في حالة وجود أمراض أخرى .

أفكار أخرى للتخلص من الإكتئاب:

  • العلاج عن طريق تغيير العادات المألوفة كعادات الأكل، والشرب ،واللباس .
  • تغيير أثاث المنزل، ولون الجدران، وربما تغيير غرفة النوم بأخرى.
  • التخلص من الأشياء القديمة ،والأصدقاء السلبيين.
  • القيام برحلات سياحية ومحاولة اكتشاف مناطق جديدة .
  • المطالعة بشكل كبير خاصة الكتب والروايات التي تساعد على تنمية الذات، وتحقيق التوازن الذاتي.

 

وأخيرا فكل ماعلى المرء هو محاولة الابتعاد عن مسببات هذا المرض،وفي حالة ظهور أعراضه  التوجه إلى طبيب مختص والتقيد بتوجيهاته حتى لا يتفاقم الوضع.

المراجع المساعدة:

– الدليل الصحي الشامل لكل ما يتعلق بالاكتئاب ل د كارين ك برييس

– اقهر الاكتئاب لديفيد هيندز