السرطان يعد من الأمراض الأكثر انتشارا في عصرنا الحالي، ويسبب في الكثير من الوفيات عبر العالم، وذلك راجع إلى عدة عوامل على رأسها، النظام الغذائي الخاطئ.

في ما يلي سنذكر بعض الأطعمة الغير صحية :

البطاطس المقلية

السرطان

تعتبر الأكثر استهلاكا لدى الأسر المغربية، لا يمكن  الإستغناء عنها في الوجبات الغذائية، وبالرغم من ذلك  إلا أنها تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، تحتوي على مادة الأكريلاميد وهي مادة كيميائية تتشكل عندما تتعرض الأطعمة النشوية إلى درجة حرارة عالية، والتي تعد مادة مسرطنة تساعد على نمو الأورام السرطانية.

الزيوت المهدرجة

وهي تلك الزيوت المستخرجة من النباتات والأطعمة المختلفة مع إضافة الهيدروجين، وتتحول الدهون السائلة إلى دهون صلبة، هذه الدهون مضرة بصحة الإنسان، لأنها تتسبب في ارتفاع الكوليسترول الضار في الجسم ، وبالتالي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض السرطاني.

الأطعمة المالحة

يعتبر الملح مكون أساسي لإضافة الطعم والنكهة للعديد من الأطعمة، يحتوي الملح على كلوريد الصوديوم إلا أن هذه المادة لها منافع وأضرار، بحيث يجب الإعتدال وتوخي الحذر في الإفراط منها، وإلا ستتسبب في حدوث أمراض للمعدة.

الأطعمة المعلبة

الأطعمة المهيجة للسرطان

لضمان حفظ الأطعمة المعلبة من التعفن تضاف إليها مادة حمضية، هذه المادة تسبب التهابات حادة وقرحة في المعدة، كما أن كل الأغذية المعلبة تفقد الكثير من الألياف أثناء خطوات إعدادها وهذا يؤدي إلى الإصابة بعدة أمراض  سرطانية لذا من الأفضل طهي الطعام وتخزينه في الثلاجة عوض شراء أطعمة جاهزة.

سمك السلمون المستزرع

يحتوي على مواد كيميائية ومستويات عالية من الديوكسينات التي تزود جسم الإنسان بمستويات أعلى من الإلتهابات التي تؤدي إلى العديد من الأمراض مثل مرض السرطان، كما لها تأثير سلبي على نمو المخ، لذا ينصح استهلاكه بشكل قليل، ولا ينصح تناوله من طرف الحوامل و الأطفال.

الدقيق الأبيض المكرر

الأطعمة المهيجة للسرطان

إنه مكون شائع في الأطعمة المصنعة، لكن محتواه الزائد من  الكربوهيدرات يشكل مصدر قلق كبير، بحيث وجدت الدراسات في مجلة علم وبائيات الأمراض السرطانية، أن الإستهلاك غير المنتظم للكربوهيدرات مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

الكاتشب

تعود عليه شباب هذا الجيل نظرا لمذاقه الرائع وسعره المناسب، لكن الكاتشب يحتوي على نسب عالية من الصوديوم والسكر والفركتوز، مما يشكل أضرار صحية خطيرة، كما يحتوي على مادة الفيلينين، وهي عبارة عن مادة مؤكسدة تشير إلى وجود مواد مسرطنة.

اللحوم المصنعة

تحتوي منتجات اللحوم المصنعة، مثل اللحوم الباردة ، والمرتديلا، ولحم الخنزير المقدد، والنقانق، على مواد كيميائية حافظة تجعلها طازجة لفترة أطول، هذه المادة الحافظة تحتوي على مضادات الميكروبات و الأكسدة، بحيث تبطئ عملية النضج الطبيعي، وبالتالي ترفع من خطر الإصابة بالأورام السرطانية.

الفواكه الملوثة

الأطعمة المهيجة للسرطان

تحمل الفواكه الملوثة جراثيم وفطريات ضارة، وعند تناولها تؤدي إلى التسمم، الأمر الذي يهدد جسم الإنسان مسببة بذلك عذة أمراض .

المشروبات الغازية

وفقا للعديد من المهنيين الصحيين، تعد المشروبات الغازية واحدة من أسوأ الإختراعات في الأطعمة الصناعية، منذ أن أصبحت هذه المشروبات تستهلك بكثرة، وخاصة في الأفراح والمناسبات، كانت هذه المشروبات سببا للعديد من المشاكل الصحية الخطيرة، مع زيادة خطر الإصابة بسرطان الرحم عند النساء.

الصودا

تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية و نسبة عالية من المواد السكرية و تساهم في زيادة الوزن و ارتفاع مستوى الأنسولين في الجسم، وكل هذا يؤدي إلى السمنة التي تعتبر كعامل يزيد من خطر الإصابة بأمراض سرطاني.

المشروبات الكحولية

الأطعمة المهيجة للسرطان

يزيد استهلاك الكحول خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان منها، سرطان الفم، الحلق، المريء، المعدة، الكبد، الثدي و القولون. ويتضاعف الخطر عندما يرتبط استهلاكه بعوامل خطر أخرى مثل التدخين.

 

اللحم المشوي (المحروق)

يعتبر معشوق الملايين حول العالم لمذاقه الرائع، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن الطبقة السوداء التي توجد في اللحم عند شوائه، ما هي إلا طبقة من الكربون المهيج للخلايا السرطانية.

الفشار المحضر بالميكروويف

حسب علماء باحثين كنديين وجدوا بأن المركبات الكيميائية الصناعية الموجودة في عبوات الفشار بالميكروويف، عبارة عن مركبات تقاوم الشحوم لمنع تسرب الزيت من عبوات الفشار، هذه المركبات عند تعرضها للحرارة تتحول إلى أحماض كربوكسيلية برفلورية التي ترتبط بارتفاع خطر الإصابة بعة أمراض.

الملونات الصناعية

الأطعمة المهيجة للسرطان

أو الملونات الغذائية وهي عبارة عن مواد تضاف إلى الأطعمة و الأشربة لتغيير لونها وتحسين مظهرها لتضفي رونقا خاصا، لكن وفقا لدراسات عديدة  فإن استهلاك هذه الأصباغ مرتبط بخطر الإصابة بمشاكل سلوكية لدى الأطفال، والإصابة بأمراض خطيرة للكبار.

المشروبات الساخنة

تناول المشروبات الشديدة السخونة التي تصل درجة حرارتها إلى 65 درجة مئوية، وخصوصا في أيام الشتاء البارد، فإننا نؤذي أنفسنا من دون أن نشعر، بحيث نعرض جسمنا لحروق كبيرة في المريء، و التي قد تكون بداية الإصابة بسرطان المريء

الطماطم المعلبة

تحتوي على فينول  وهي مادة كيميائية تستخدم في تصنيع المنتجات البلاستيكية ومسؤولة عن سرطان الثدي.

لتفادي الإصابة بهذا المرض يجب تجنب أكل الأطعمة الجاهزة والتي تبطئ عملية النضج الطبيعي بسبب زيادة المواد الكيميائية الحافظة،  لهذا ينصح بالتركيز على تحضير الأكلات المنزلية الطبيعية.

مصدر الصورة: ColiN00B